Accessibility links

الرئيس الإسرائيلي: مستعدون لتقديم الأرض لكننا نريد التأكد من الحصول على السلام


قال الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الثلاثاء إن لا حاجة لدفع إسرائيل لتحقيق السلام كونها تقوم بذلك من تلقاء نفسها وبإرادتها، موضحا أن بلاده مستعدة لتقديم الأرض لكنها تريد التأكد من الحصول على السلام.

وأضاف بيريز في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية: "لسنا مستعدين لإعطاء أرض لقاء تلقي صواريخ"، متهما حركة حماس بعدم خدمة القضية الفلسطينية بل خدمة قضية مناهضة للفلسطينيين، حسب تعبيره.

أوباما وفرصة تحقيق السلام

وفي سؤال حول إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام بعد فوز أوباما الذي سيتولى رسميا مهام الرئاسة في 20 يناير/كانون الثاني، قال بيريز: "أعتقد أن ثمة فرصة جيدة بالتوصل إلى سلام شامل في الشرق الأوسط بعد إتمام مفاوضاتنا مع الفلسطينيين".

وأضاف الرئيس الإسرائيلي: "لقد أحرزنا تقدما. الأمر لم يتم بعد لكن ثمة فرصة جيدة بأن نبرم اتفاقا في السنة المقبلة".

استعداد للتحاور مع إيران

من جهة أخرى، أبدى الرئيس الإسرائيلي استعداده للتحدث إلى الإيرانيين وفق ما يوصي به الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما لكنه شدد على أن المفاوضات يجب أن يكون لها هدف، معتبرا أن إيران لديها طموحات لا تقتصر على النووي، بل تطمح إلى إقامة إمبراطورية في الشرق الأوسط، على حد قوله.

وفي كلمة له أمام عدد من الاقتصاديين البريطانيين، انتقد الرئيس الإسرائيلي إيران بشده ووصفها بأنها تُمثل خطرا على الإنسانية، قائلا: "أعتقد أن إيران تُمثل خطرا حقيقيا على سائر البشرية لأنها تمثل مزيجا من اليورانيوم المخصب والصواريخ البعيدة المدى، ومركزا للإرهاب إضافة إلى شعورها أنها تملك حق قتل من تكرههم."

وكان بيريز قد وصل إلى لندن مساء الاثنين في زيارة تستمر ثلاثة أيام يلتقي في ختامها رئيس الوزراء غوردون براون لإجراء محادثات تتناول البرنامج النووي الإيراني وعملية السلام في الشرق الأوسط.

ويلقي بيريز كلمة الأربعاء أمام البرلمان البريطاني بمجلسيه قبل أن يلتقي ممثلين عن مجموعة البريطانيين اليهود. وستستقبله الملكة إليزابيت الثانية الخميس في قصر باكنغهام في لندن.

XS
SM
MD
LG