Accessibility links

logo-print

تقرير أميركي يؤكد أن أعراض مرض حرب الخليج الأولى حقيقية


استخلص تقرير فدرالي أميركي صدر هذا الأسبوع أن أعراض مرض حرب الخليج التي يشتكي منها الجنود الأميركيون الذين شاركوا في الحرب عام 1991 لإخراج القوات العراقية من الكويت حقيقية وأن واحدا من أربعة تقريبا من أصل 700 ألف جندي يعانون منها.

وأشار التقرير إلى أن الأعراض التي يشتكي منها أكثر من 175 ألف جندي نتجت عن تعرض القوات الأميركية لمواد كيماوية سامة ومبيدات حشرية وحبوب أعطتها وزارة الدفاع الأميركية لجنودها تحسبا لهجمة كيماوية عراقية خلال الحرب. ويعاني هؤلاء من أعراض غير مفسرة تتضمن الأمراض العصبية والتصلب العصبي المتعدد.

وفشل التقرير المكون من 452 صفحة والذي أعدته لجنة البحث الاستشارية لقدامى محاربي حرب الخليج في التوصل إلى علاج يحد من تأثيرات المرض، إلا أنه أشار إلى تعافي عدد قليل من الجنود المصابين به بمرور الوقت.

أعراض متزامنة

وخلص التقرير إلى أن المرض يشتمل على مجموعة أعراض متزامنة تتضمن فقدانا مستمرا للذاكرة ومشاكل في التركيز وصداعا مزمنا وآلاما ومشاكل معوية وأعراضا مزمنة غير اعتيادية. وقال التقرير إن المرض نتج عن تغييرات بيولوجية في الدماغ والجهاز العصبي.

وأشار التقرير إلى مسببات أخرى قد تكون عاملا في المرض من بينها التعرض لنسب ضئيلة من غاز الأعصاب وقرب الجنود الأميركيين حينذاك من الحرائق التي اشتعلت في آبار النفط.

ولم يرى التقرير أي صلة بين الأعراض المرضية التي يعاني منها الجنود والتعرض لليورانيوم المخصب أو لقاح ضد غاز الأعصاب أعطي حينها للجنود.
XS
SM
MD
LG