Accessibility links

مؤرخ بريطاني يعرب عن تفاؤله إزاء تحسن أوضاع الولايات المتحدة خلال فترة حكم أوباما


أعرب البروفيسور أنثوني بادجير المؤرخ والأستاذ في جامعة كامبردج البريطانية عن تفاؤله إزاء مستقبل الولايات المتحدة في ظل حكم الرئيس المنتخب باراك أوباما رغم تشبيهه الأوضاع المالية الحالية بتلك التي سبقت الأزمة المالية خلال فترة حكم الرئيس الأسبق فرانكلن روزفلت مطلع الثلاثنيات من القرن الماضي.

وقال بادجير المختص بالتاريخ الأميركي في لقاء مع "راديو سوا" إن القوانين التي اعتمدتها الولايات المتحدة عقب الأزمة في الثلاثنيات وفريق مستشاري الرئيس المنتخب ستمكن الحكومة الجديدة من تجاوز الأزمة المالية.

وأضاف: "ساكن البيت الأبيض المقبل يتمتع بقدرات عالية في مجال الاتصالات، وبأغلبية ساحقة في الكونغرس، وهذا يشبه ما شهدناه خلال أزمة القرن الماضي، لكن الاختلاف يكمن في تولي الرئيس روزفلت زمام الأمور بعد أربع سنوات من بداية الأزمة حين بلغت نسبة البطالة أكثر من 30 بالمئة، وبعد انهيار القطاع الزراعي، وبروز مشاكل كبيرة أخرى مع عدم وجود أي قوانين نتمتع بها الآن تحمي المستهلك وأصحاب المؤسسات والحسابات المصرفية وغيرها، كما أن الفريق الذي أحاط أوباما نفسه به ممتاز ويتمتع بخبرات عالية".

وشدد البروفيسور بادجير على أهمية لجوء أوباما إلى حل الأزمة عالميا، وقال لـ"راديو سوا": "قررت الولايات المتحدة خلال الأزمة المالية التي عصفت باقتصادات العالم إبعاد نفسها بطريقة فعالة عن بقية الدول، لكن تكرار ذلك في الوقت الراهن لن يخدم مصالحها ولا مصالح العالم، لأن الوضع الراهن يحتاج حلولا وجهودا دولية ".

كما حث بادجير الرئيس الأميركي المنتخب على إنقاذ شركات السيارات الأميركية لتفادي حدوث كارثة اقتصادية في البلاد، قائلا إن إنقاذ تلك المؤسسات يخدم مصالح الجميع على المدى القصير والبعيد، وأضاف: "إنني أدرك سبب رفض الناس تدخل الحكومة لإنقاذ البنوك الكبرى، لكن هناك مؤسسات كبيرة جدا يسبب انهيارها كارثة في الدول الرأسمالية، خاصة شركات السيارات التي تحتاج إلى إعادة تنظيم هياكلها وأنظمتها، ولم يكن لدينا خلال الأزمة المالية العالمية التي شهدها العالم في القرن الماضي ما نتمتع به الآن، لذا أعتقد أن إنقاذ مؤسسات السيارات الكبرى هو إنقاذ البلاد والعالم من انهيار اقتصادي مؤكد".

هذا وكان آلن مولالي المدير التنفيذي لشركة فورد للسيارات قد أكد أن قطاع السيارات يحتاج إلى مساعدات عاجلة، وأضاف: "تتطلب الحالة الاقتصادية التي نمر بها، خاصة فيما يخص أزمات القروض أن نكون جزءا من الحل، وما نطالب به هو إنشاء آلية لمنح القروض تمكننا من مواصلة الاستثمار في مشاريع يحتاجها الشعب وتساعد أن نكون جزءا من الحل".

XS
SM
MD
LG